الخوف من الحاسوب

من منا لم يفكر يوما ما أن العالم ستحكمه الآلات؟ من منا لم يتخيل أن أجهزة الحاسوب تتجسس علينا وبأن حياتنا مكشوفة بشكل كامل للغرباء؟ هل تحولت هذه الأفكار إلى واقع؟ هل الخوف من الحاسوب حقيقة أم أنه مجرد تكهنات؟ إذا كنت عزيزي القارئ قد فكرت مسبقا بهذه الأسئلة أو غيرها ، فهيا بنا نستكشف أبعاد الخوف من الحاسوب في هذه المقالة.

مصطلحات مرعبة

يخشى الإنسان الشيء المجهول، لذلك يحاول جاهدا استكشافه والتعرف على مزاياه. من وجهة نظري، هذا هو التعلم -لا أقصد هنا التعليم التقليدي- الذي ينبثق من ذاتك وتقوم بنفسك بمهمة المعلم والمتعلم. عندما بدأت الثورة الصناعية مع بداية القرن التاسع عشر، دار الكثير من الجدل بين مؤيد ومعارض، كانت الأغلبية من الناس يرفضون بشدة سيطرة الآلة على القطاعات الصناعية والزراعية بل كانوا يخافون منها ويعتبرونها مصدرا للتهديد. الحال الآن مماثل تماما، فكثير من الناس يخشون الحاسوب وما يتعلق به من تكنولوجيا معتبرين أنها السبب في السيطرة على قطاعات إنتاجية كثيرة. إن مصطلح الذكاء الاصطناعي يرعب من لا يفهم معناه، والجهل بالشيء يجعلك تخشاه. لذلك من المهم أن تبدأ بالتعلم قبل الحكم على الحاسوب والخوف منه.

 الخصوصية والإختراق

يستخدم الحاسوب في كل مناحي الحياة الخاصة والعامة. ولا شك أن وسائل التواصل الإجتماعي زادت من نسبة الإقبال على إستخدام الحاسوب كأفضل وسيلة إتصال بالإنترنت. ووجود الكم الهائل من المعلومات الشخصية على منصات الإنترنت جعلها عرضة للاستهداف من قبل المخترقين، إضافة إلى جهل الكثير من الناس بالطرق المناسبة لحماية بياناتهم مما أدى إلى زيادة الخوف لديهم لاستخدام الحاسوب. وعلى الرغم من التحذيرات والإرشادات التي تقدمها الكثير من المواقع إلَّا أنَّ هناك فجوة ما بين المستخدم واتباع الطرق الموثوقة لحماية الخصوصية، مما يعزز الخوف من الحاسوب.

الأفلام والخيال العلمي

صناعة السينما دائما ما تنجح في جذب المشاهدين لوجهة نظرها سواء بالقبول أو الرفض، كما أنها تصيغ الرأي العام وفق الطريقة التي تراها مناسبة، فكمية الأفلام السينمائية التي تصور الآلة بأنها العدو المستقبلي المرتقب وبأنها معركة الإنسان القادمة تفوق بكثير أي أفلام علمية موثوقة تطرح الجانب الإيجابي الذي سيجنيه الإنسان في المستقبل. لذلك يجب التركيز من قبل المتخصصين في هذا المجال على تغيير هذه الصورة النمطية وطرح الموضوعات العلمية بشكل صحيح بعيدا عن الرغبة في جني الأموال من خلال التلاعب بمخيلة الناس.

هناك الكثير من الأسباب التي تدعو للخوف من الحاسوب ولكن ما إن تستكشفها فإنك تدرك ما هو واقعي وما هو افتراضي، لذلك يجب أن نستمر بالبحث دون توقف حتى نخفف من حدة التوتر المرتبط بالحاسوب ولأن عجلة العلم تدور بلا توقف.

One thought on “الخوف من الحاسوب

Leave a Reply

%d bloggers like this: